الأربعاء، 7 نوفمبر، 2007

هل يبقى أزهرا ؟!


عصر يوم رمضانى من أواسط الشهر الفضيل .... كنت أكلم قريبتى التى تدرس فى الصف الثالث الثانوى هذا العام ؛ سألتها عن دراستها ؟ أجابتنى : مصيبة ! قلت : لاحول ولا قوة الا بالله ؛ ما الذى حدث ؟

قالت لى : كتاب الفقه ألغى ؛ ولم ينزل المنهج الجديد بعد ،

جل مصيبتها كانت فى متى سينزل الكتاب الجديد وكيف سنذاكره ؟!

لكن عقلى كان لا يزال يجول فى متاهة ماذكرته لى قبل قليل : ( كتاب الفقه ألغى )

أول ماتبادر الى ذهنى حسبنة نابعة من أعماق قلبى ( حسبنا الله ونعم الوكيل ؛ اللهم أذله كما أذلنا ) أول مرة أدعو عليه بهذا الكم من الحرقة والاحساس النابع حقا من قلبى ؛ لم أصدق أنه يستطيع أن يفعلها ؛

فى البداية لغى كتاب الفقه المذهبى فى المرحلة الاعدادية ؛ مع أنه كان كتابا قيما بما تعنيه الكلمة ؛ قلت : ربما أشفق على أولاده الذين خرجوا من الابتدائى لا يعلمون شيئا بفضل نظام تعليمى فاشل تماما فاذا بهم
يفاجئون
بكتاب مثل هذا ؛ لكن الأمر لم يقف عند هذا الحد بل امتد لكتاب التوحيد وكتاب التفسير للثانوى لينتهى بفاجعةبحجم كتاب الفقه .

اطلالة سريعة على الكتب التى لغاها فضيلته ليضع بدلا منها مقالات تصلح لأن تنشر فى صوت الأزهر - دى آخرتها فعلا _ لنجد أنها :

فى الفقه : كتاب الاقناع فى حل ألفاظ متن أبى شجاع _ للمذهب الشافعى والذى شرفت بدراسته .

فى التفسير : المنار للنسفى

فى التوحيد : جوهرة التوحيد .

لم أدرس منها سوى كتاب الاقناع ؛ وأقسم أنى لم أستفد بكتاب علمى فى حياتى بمثل ما استفدت من هذا الكتاب ؛ كنت أخلو بكتابى هذا فى أيام دراستى الثانوية كلما تسنح لى فرصة لأدقق فى كل كلمة منه ؛ فاذ به يأخذنى - فضلا عن الأحكام الفقهية - الى نكت بلاغية وأدبية ونحوية كعادة العلماء - يوم أن كان عندنا علماء _

حسبنا الله ونعم الوكيل

ما يجول بخاطرى الآن - وهو ما أستشعره مصيبة أكبر من التى نحن فيها - :

ماذا سيحدث بعد ؟!!!! بعد أن يرفع الله هذا البلاء عنا ؛ هل ستعود مناهجنا كما كانت أم سيتبقى هذا الهراء المسمى مجازا : كتب أزهرية .

احدى الطالبات الوافدات فى كليتى - هى من دولة أفريقية تعيش مع خالها هنا لتدرس فى الجامعة العريقة - تحكى عن خالها قوله : حق على كل مسلم أن يقبل سلالم الأزهر .

عذرا سيدى لأنه لم يبق أزهرا .... دموع تسرى فى عينى وأنا أكتب هذا الكلام ؛ لا أصدق أبدا أن تشرق شمس على أزهرنا وقد نخر الفساد فى أركانه حتى لم يبق أزهرا ....

درست فى الأزهر يوم أن كان أزهرا - أتممت حفظ كتاب الله وأنا فى الصف السادس الابتدائى كما كانت مناهجنا تقضى يومها لا كما يحدث الآن حفظ القرآن كاملا مع نهاية الثانوى !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

كل يوم وأنا أذهب الى معهدى كنت أشعر بالفخر ؛ والى الآن لازلت أشعر بعزة لانتمائى الى الجامع ...الجامع الأزهر ...

لم أحس يوما بأن مناهجه صعبة ؛ أو أنه يخاطب عقلية تفوق عقلياتنا ونحن صغار؛ لم أقارن نفسى يوما بأى من أقرانى ممن يدرسون فى المدارس العادية ؛ لأنى كنت أدرك قيمة ما أنتمى اليه ...

فبالله عليكم - الى كل من يدعى الاشفاق والنصح وينادى بتغيير مناهج الأزهر - :

لا نريد شفقتكم هذه ؛ سئمناها ؛ لأنها تفقدنا أعز مانؤمن به ؛

بالله عليكم ؛ نحن راضون بما نحن فيه ؛ راضون بمناهجنا القديمة ؛ بكتب التراث التى ندرسها - لاالمقالات التى أصبحنا ندرسها -

راضون بأن نتم حفظ القرآن فى الابتدائى بل فخورون بهذا .

فخورون بأننا على ثغر من ثغور الاسلام ؛

فبالله عليكم توقفوا عن نصائحكم المدعاة ....

قبل : أن لايبقى أزهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرا !!!

هناك 13 تعليقًا:

طال الليل يقول...

ماهى إلا غمرة ثم تنجلى
هذا الرجل لن يدوم ولن يدوم عهد من يساندهم ليساندوه
سيفنى الجميع وسيعود الأزهر الحبيب بأمر الله إلى دوره منارا للحق فى الأرض
حتى وإن ذهب الأزهر فالإسلام باق والعلم سيجد أزهرا جديدا يشرق فيه وعليه وبه على الدنيا ليبدد ظلام الجهل ويدك حصون الإستبداد
أما مسألة المناهج فأنت أختنا أدرى أن القرار ليس قراره والحال متشابه فى كل بلاد المسلمين

لكن أبشروا جميعا لأنه ما طال الليل إلا قرب النهار

الحلم العربي يقول...

و اله معك حق في كل ما تقولين فما حدث في كتب الازهر جريمة في حق الأمة ...و من قال لهم ان الناس يريدون هذا التبسيط الذي يلغي العلم

لقد كانت الميزة الكبري في مناهج الازهر انه يدرس كتب التراث الكتب النى بها العلم الحقيقى يوم أن كان هناك علماء بحق ...أما الآن فمن يخرج من الأزهر لا يعلم الكثير عما يفترض ان يعطيه ...
حسبنا الله و نعم الوكيل
إن شاء الله تنقضي الغمة قريبا

يقين النصر يقول...

ولماذا لايبقى ؟؟
هل تحسبين أن رجلا كذلك الرابض على بابه يشغل الدنيا بنباحه باقى ؟؟؟
لا والله لايبقى حتى يذله الله كما أذل نواصى لم تكن لتنحنى ..
نعم يبقى ببركة علماءه الربانيين الذين عاشوا فى رحابه من عطر السيوطى وعلم ابن حجر وأريج الشرقاوى وثبات المراغى وفهم الغزالى ..
يبقى ان شاء الله ..
بجيل قادم يعرف انه ينتمى للأزهر وأن دماءه فداء للأزهر ..
بأساتذة عظام يغرسون فى تلامذتهم حب الجامع واحترام الجامعه ..
و..همتك يا دكتوره ..

عصفور المدينة يقول...

فيه مثل يادكتورة بيقول اللي بيخلف ما بيموتش

فالأزهر أنجب أبناء علماء أجلاء سوف يكملون الرسالة وسيذهب هؤلاء الماكرون إلى مزبلة التاريخ هم وسقط كتبهم
ولعلك تعلمين أن هناك أزهر موازي حلق تعليمية يقوم بها العلماء الأصليون الأزاهرة الذين لا تعرفهم القنوات ولا الجرائد ويؤدون رسالة ربهم

لتبيننه للناس ولا تكتمونه

ابن حـجـر الـعـسـقـلانـى يقول...

و ما الحل ؟؟ ربما الحل فى الجيل الجديد من العلماء و الباحثين ليحملوا هم هذه الجامعة العريقة و يقوموا بمسئوليتها

أعانك الله على تقديم خدمة جليلة للأزهر ..... و للإسلام

محمد عبد المنعم يقول...

فأما الزبد فيذهب جفاء و ما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض

==

يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الجاهلين وانتحال المبطلين وتأويل الغالين

==

ربنا يهديه و يحسن ختامه بتوبة و نصح للأمة
ربنا يوفقه لإصلاح ما أفسد
آمين

وضـّاح يقول...

أولا حمدا لله على سلامتك

ثانيا حقا الأزهر كان
ولكن أظنه سيكون

كان صرحا لجميع العلوم وأظنه سيبقى كذلك

لا يضر الأزهر ما قام به هؤلاء القلة القليلة التي تنخر جذوره

ولن يضره بضع سنوات تمكنوا فيها من حكمه وإدارته فعمره أكبر من أن يؤثر فيه هؤلاء

ربما يمر الأزهر الآن بحالة غيبوبة ولكن أكيد أكيد انه سيحيا ليحيي الناس ويحيينا

جزاك الله خيرا

ابن اسكندرية يقول...

دائماً ما يكون هناك ضوء فى نهايه النفق المظلم والشمس تشرف ثانية بعد كل عاصفة واعتقد اننا نكاد نصل الى نهاية النفق لنرى النور وايضا قد ازدادت العواصف علينا فأن الشاء الله تشرق الشمس فصبرا جميل

مصراوي أوي يقول...

نغم سيبقي ازهرا ان شاء الله

لان علماء الازهر الاجلاء مازالوا بخير

وشيخ الازهر الحكومي ليس هو الازهر

عاش الازهر لخدمة الاسلام والمسلمين

معلش يا دكتورة اصل خطيبتي ازهرية

يبقي يعيش الازهر طبعا

:)

النجمة الصامدة يقول...

عارفة اني عايزة الضرب لان بقالي كتير مش بدخل هنا

ربنا يخلي الدراسة
نسالكم الدعاء

.
أنا جاية امرر لسيادتك تاج جديد
ياريت تتفضلي وتتكرمي وتجودي علينا بالاجابة عليه
:)

وحشاني

امام الجيل يقول...

سبحان الله
الناس دى مش عارفة اثر اللى بيعملوه
ممكن يبيعوا اى شئ
من اجل مطامعهم واهوائهم
بس يبيعوا دينهم
من اجل املاءات تفرض عليهم
لو كان الدين اللى بيحملوه
فى قلوبهم كانوا سابوا اماكنهم افضل
من انهم يشوهوا دراسة الدين كده
حسبنا الله ونعم الوكيل

م. محمد إلهامي يقول...

الحق أن مسؤوليتكم أيها الأزاهرة أصبحت كبيرة وتزداد يوما بعد يوم .. أعانكم الله .

--------

كنت أرجو يا أستاذة إصرار أن تدخلي إلى مدونتي فإني أكتب الآن حلقات مبسطة ((جدا)) في أصول الفقه ، وأكون في غاية السعادة والرجاء لو قرأت تصويبا منك لما قد أكون أخطأت فيه

بارك الله فيكم .

mo7amaad يقول...

حسبي الله ونعم الوكيل
وتغيير الجرل ليس الحل بل تغيير النظام بأكمله
الله المستعان