الثلاثاء، 25 نوفمبر، 2008

حتى لاتموت الروح !!!


( حتى لاتموت الروح ) !!!!
عنوان روحاني رائق يجذب روحك حين تقرأه لأول مرة ؛ ثم يجتذبك الفضول حين تعرف أنها رواية ! رواية .. حسنا !


فضول غريب يكتنفك لتعرف ما كنه الرواية التي تحمل عنوانا شفافا بهذا القدر من الشفافية والألق ؟!
حماس شديد حين تعرف أن هذه الرواية ماهي الا قصة حقيقية لامرأة عاشت في زمننا هذا !!! تقع تحت تأثير ما نتأثر به نحن ... فضول ثم حماس ؛ ثم ....
ثم لاتجد نفسك الا بعد أن تأتي على كل فصول الرواية ...


عذرا ! لن تجد نفسك ... بل ستتوه ؛ ستبقي تحت تأثير هذه الرواية طويلا ..


بل ربما تغير مسار تفكيرك تماما أو على الأقل تتولى انحرافه بدرجة ما ...
((( منال نور الدين ))))
لا تملك أي كلمات في الدنيا التعبير عن مشاعري التي أحسها تجاه هذه المرأة – أسكنها الله الجنة وأقر عينها برؤياه – أحبها في الله !


حقا .. لم أرها ولا يمكن أن أراها في الدنيا – لأن الله اصطفاها لجواره – ولا يمكن أن تصلها أي كلمة من كلماتي هذه أو لأقاربها لأني حتما لا أعرف أي منهم ...


وقد يبدوا للبعض أنها من الممكن أن تكون بطلة لرواية قرأتها وأثرت بي وقتا ما ... لكنها لايمكن أن تكون هكذا أبدا ...
هذه المرأة أثبتت لي أن أحلامي ممكنة !!! نعم ! يمكنك أن ترى فيها كل أحلامك وقد تحققت ؛


حتى حلمي – أن أموت وأنا في الثلاثينات – حققته ! سبحان الله !!!!
ربما حين تقرأ سيرتها الذاتية – أو ما يمكن أن يطلق عليه الناس اسم رواية ولكني أفضل اسم قصة حياتها ؛


سيرتها الذاتية – يبدو لك أن معظم الحديث يدور في قالب شديد الرومانسية لامرأة مسلمة وزوجها وقصة كفاحهما في بيت مسلم قام على الحب ( على المودة والرحمة المنصوص عليهما ) لكنك ستجد أيضا منال التقية ... منال الداعية ... منال الأم .. منال البنت .... منال زوجة الابن – أحببت هذا الجزء من شخصيتها بشدة - منال الأخت ... منال زوجة الأخ وزوجة القريب أيضا ...
نعم ! من المؤكد أنك ستجد لنفسك مكانا بين هؤلاء ؛ وتضع أسلوبها قدوة لك في أي جانب من هذه الجوانب ...
ما يؤلمني أكثر أنها عاشت معنا في نفس هذا المجتمع ؛ تعرضت لما


نتعرض


له جميعا بل ربما أكثر مما نتعرض له ومع ذلك : ظلت روحها بمثل هذه الشفافية ومثل هذا التألق !!! سبحااان الله ! كيف أمكنها أن تظل هكذا ؟!


لكنها استطاعت ... يعطيني ذلك الأمل بأني ربما أستطيع .....
حملت قصتها كذلك معنى آخر : المـــــــــــــــــــــوت ؛؛؛
وكفى به واعظا ... هو قريب جدا من حيث لا نشعر ؛ نمضي في حياتنا ونحسب لكل يوم قادم آلاف من الحسابات ؛؛ نخطط ونقرر ونمضي .. نحلم ونتمنى ونسعى .... ثم ماذا ؟
يأتينا بغتة من حيث لاندري ولا نتوقع ... بل ربما نتوقع لكن : ليس في هذا الوقت ؟ كيف ! لا أدري !
ماذا تعنيه كلمة : ليس في هذا الوقت ؟ لا أدري ؟!!!
نرى أمامنا في كل يوم شبابا وشيابا يرحلون الى الآخرة ثم لانتذكرها الا يوم أو يومين بمقدار حزننا وفقدنا لهذا الشخص !!!
متى أنطلق في حياتي وأنا أعي أنه من الممكن أن أرحل الى الدار الآخرة في اللحظة القادمة ؟ أعي


ذلك حقا وأعمل من أجله ... لا مجرد تصديق بأنه حق بل رؤية أمضي بها ... حقا لا أدري ؟ الله المستعااان ...



ومعنى ثالث عجيب : حينما عرفت تاريخ رحيلها – أسكنها الله الجنة – تبين أنه بعد ميلاد سيودي – ابن أختي الله يبارك فيه بيوم واحد – قفز الى ذهني خاطر ما : أحيانا وحينما نكون في قمة فرحنا ولا نفكر في أي شيء آخر يكون هناك اخوة لنا يعيشون قمة حزنهم – لا أقصد القضايا العامة فنحن غالبا نتذكر اخواننا في فلسطين والعراق وأفغانستان و...- لكن أقصد من لانعرفهم !!!


وهذا يشكل لي دائما هاجسا من نوع غريب !!!


أفكر دائما أنه في كل وقت نعانيه يوجد آخرون ربما يعانون أكثر لكن صبرهم أكثر وقدرتهم على الجلد أكثر ....


وكذلك في لحظات الفرح ...
لكن في هذه المرة .. لا أدري لم أحسست بشعور غريب حينما عرفت تاريخ وفاتها – رحمها الله – ربما تفهمون ما أعنيه بل بالأحرى ما أعانيه !!!
الرواية تجدونها وتجدون الكثير عنها هنا
وكتب عنها المؤرخ م : محمد الهامي الكثير والكثير هنا

هناك 12 تعليقًا:

(أم البنين) يقول...

أسأل الله أن يرحمها وأن يغفر لنا ولها وان يجمعنا تحت ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله

امام الجيل يقول...

رحمها الله رحمة واسعة

وهكذا يمر علينا بين الحين والاخر من يعرفنا ويعلمنا كيف نعيش
وكيف نحافظ على انفسنا كما خلقها الله
ولا نتركها للدنيا لتفعلبها ما تشاء

ان شاء الله ساحرص ان اقتنى هذه الرواية

ونسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته

mohamed ghalia يقول...

رحمها الله
مجرد خواطر
لا يمكن أن نربط حياتنا بروايه أو بمشابه مع حياة أحد
تحياتى
دمتى بكل الود

كن جميلا...(عضو رابطة هويتي إسلامية) يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

فعلا انا متفق معك في اننا كثيرا ما نضحك وتخرج ضحكاتنا في نفس الوقت اهات من افواه غيرنا نتألم وغيرنا يقهقه بأعلي الصوت ولكن لقد انتابني شعور اخر وهو كم نضحك وبضحكنا نرسم الحزن علي وجوه الاخرين نمرح علي اوتار الحزن لدي الاخرون .

فعلا جزاك الله خيرا انها معاني روحانيه لابد ان تكون رصيدها موجود ذات قيمة في قلوبنا


أبو فاطمة

kh يقول...

كلام مؤثر وجميل وربنا يرحمها ويتولاها برحمته
بجد احنا مفتقدين مثل هذة المرأة الان


يمكن مراسلتى على مدونتى


http://successka.blogspot.com/

وضّاح يقول...

حتى لا تموت الروح
قال صلى الله عليه و سلم " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث : علم ينتفع به ، وصدقة جارية ، وولد صالح يدعو له "

القدوة عمل صالح, وسيرة الشخص "القدوة الحسنة" هي علم أفضل من علم الكتب, فهي تطبيق فعلي لما في الكتب

أكرمك الله.. ورزقك من فضله
:)

غير معرف يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
اولا وحشتيني قوي يا امله .ممتاز جدا
الموضوع ده ,بصراحة انا اول مرة في حياتي اقرأعن شخصية واقعية بالاخلاق دي ,الا في سير الصخابة والتابعين ,ربنا يرحمها يارب ويعفو عنها ويصبر زوجها واولادها

رفقة عمر يقول...

اولا كل سنه وانت بالف خير
شوقتينى اقرا عنها

الحلم العربي يقول...

كلامك خلانى عايزة اقرأها و ابحث عنها ، سأحاول بعد كل هذا التشويق
يبدو أنها حققت أحلامي أنا أيضا
أعاننا الله على تحقيق أحلامنا جميعا
تحياتي

اصرار أمل يقول...

أم البنين : آمــــــــــــــــين ..


امام الجيل : آمين .
الرواية رائعة بالفعل ؛ والمعاني المتخذة منها أروع ؛
جزاكم الله خيرااا



محمد غالية :
أحيانا نستمد من الآخرين قوة ؛ نعم حياتنا لاتشبههم ؛ لكن يمكننا أن نسقط على حياتنا معاني كبيرة عاشوا بها ؛
جزاكم الله خيرا ...

اصرار أمل يقول...

كن جميلا : أبو فاطمة :
نعم : هو كما قلت ..
بارك الله لك ...




kh
نعم ! نفتقدها كثيراااا
شكرا لزيارتك ..



وضاح :
بارك الله لك وقتك وعملك وجهدك
وجزاك خيراااااااا

اصرار أمل يقول...

غير معرف : ياهلا .. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
أملة ؟ احنا قرايب اوي ولا ايه؟ طيب كان كتبتي نانسي في الآخر ؟
ولا مش نانسي؟
المرة الجاية ياريت تكتبس اسمك ياجمييل..
أسأل الله أن يتقبل دعائك ..



رفقة عمر :
وكل عام وأنت الى الله أقرب .
فعلا ياريت تقريها هتفرق معاكي كتييير





حبيبتي آية :
آمــــــــــــــــــين