الخميس، 15 فبراير 2007

من داخل كواليس تكريم المحافظ للأوائل ........... أحييكم

بسم الله ......... ذكرتنى أختى قبل أن أبدأ بقول الحق ( مايلفظ من قول الالديه رقيب عتيد ) لأنها تعرف عن ماذا أريد أن أكتب .... فى الواقع أنا حقا أريد أن أحكى عما حدث لى اليوم .... أو ربما قبله بأيام ....... اتصلت بى احدى موظفات كليتى الغراء _ والتى تخرجت منها ولله الحمد والمنة _ وقالت لى : أرسلنا لك برقية لكن عنوانك عندنا خطأ ولكن المحافظ سيكرم أوائل الخريجين فى العيد الوطنى للمحافظة ان شاء الله البروفة الاتنين الكلام كان يوم الأحد- قلت لها : يعنى بكرة ؟ قالت لى : ايوه الساعة 10 تكونى فى المحافظة . بعد تهنئتها لى أقفلت الخط وأنا لاأحس بشىء ... لم أفهم سر البروفة على الرغم من انه المحافظ يعنى -مش حاجة كبيرة _ فى ذهنى المنغلق على ا؟لأقل _ وعلى الرغم من ذلك ذهبت فى الموعد لأجد شخصا ما يقف ويخبرنا بلسانه فقط كم انه سعيد للغاااااااية انه سيحضر حفل تكريم للأوائل على جميع المستويات من الابتدائى وحتى الجامعة ... هذا ويعلم الله انه حتى لم يكن مبتسما ... المهم خلص اليوم ده على اعتبار ان القاعة تكفى 235 شخص والمكرمون 250 شخص وبالتالى أى من المكرمين لايحضر أهله معه ........ وأحسست ان احنا جايين نعمل عرض أمام المحافظ لكن كذبت احساسى خاصة مع الفرقة الاستعراضية والموسيقية -والتى لم أفهم سببها - خاصة ان تكريم لطلبة العلم لاللفنانين أو حتى المثقفين ........كل هذا حدث يوم الاثنين الماضى وكان لايزال لدى أمل فى ان تكون حفلة محترمة يحضرها ناس محترمين بتنظيم جيد على الأقل ولا أقول لائق .... كانت الحفلة ستبدأ فى العاشرة وذهبت فى التاسعة والنصف لأجد من يقول لى على باب المحافظة : فين الجواب ؟ قلت له : نعم ؛ أنا طالعة من بيتى جاية أتكرم مش جاية أجيب جوابات .... فلما شافنى متحمسة قام مدخلنى فى نفس الوقت الذى كان يعانى فيه أولياء الأمور من سوء وقلة أدب متناهية من أجل أن ( أولادهم بيطلعوا أوائل ) وكانت هذه البداية .........
طلعت الدور التانى على باب القاعة التى من المفروض أن نتكرم فيها ووجدت زحاما فظيعا و أشخاص على بابا القاعة يخبرونا أن لاعبرة بالأرواب التى نحملها على أكتافنا أو حتى التى يلبسها بعضنا وانما العبرة ب(الجواااااب ) وبما انى اساسا ماجاليش جواب ماكنتش فاهمة احنا رايحين نقابل مين يعنى علشان يوقفوا اللى جايبينهم يتكرموا بهذا الشكل ؟؟؟؟ أحسست بداخلى ثورة عميقة فجرها شخص أتى بعدى وهو غاية فى الأناقة والتحمس وبكل هدوء وثقة يخاطب الشاويش الذى يقف على الباب : أنا هتكرم !!!! وطبعا لم يجبه أحد فتطوعت لاخباره : انت مفكر يعنى علشان جاى تتكرم يبقى هتدخل ؟ دخل شخص ما وآخر ثم وجدت نفسى أمام الشاويش يسألنى عن الجواب ؟ قلت له بصوت عالى كى يسمع لأنه فضلا عن الزحام لم يكن لديه أى استعداد للسماع قلت له : أنا أول جامعة الأزهر وماتقوليش فين الجواب ولولا أن شخصا ما من الداخل أخبره بأنى حقا الأولى ربما لم يكن ليدخلنى .... دخلت وانتظرت أن تنجو صديقتى ونظر لى أحد الأشخاص وأنا أشاور لها بأن تخرج الجواب بيديها من الشنطة فشخط فيا وقالى : بتشاورى لمين ؟ قلت له بغلاسة : لصاحبتى ... وتكرم نفس الشخص ليخبره انها أيضا ستكرم ........ وأخيرا نجونا من أول أو ربما ثانى المطبات فى هذا اليوم ...... بعد ذلك خرجنا فى الطوابير ساعة ونصف على الأقل حتى أتى المحافظ فى الحادية عشر والنصف . وخلال ذلك اختاروا عينة عشوائية ( عندما أقول عشوائية فلا أعنى الا مايفهمه العامة من كلمة عشوائية لامايفهمه طلبة الاحصاء ) يعنى حاجة كده حسب المزاج انهم يسلمو على سيادة الوزير المحافظ تقريبا 10 من ال 250 لأن سيادته مش فاضى يسلم لدول كلهم الشهادات وعندما سألناهم طيب الباقين دول يروحو قالو لا هنكمل لكم شهاداتكم بعد المحافظ مايمشى .......... يبدو ونحن فى الخارج ينظمون لنا طوابير العرض لم يقدرو على أولياء الأمور وفتحوا لهم القاعة وغالبا لم يفكرو أين سنجلس نحن ؟؟؟؟ وبدأ الحفل وخرجنا مجموعات الى القاعة مرينا عليها مرور الكرام ورجعنا تانى مكانا لا فى مكان نقعد فيه ولا باب نخرج منه ....... واذا بنا نكتشف ان هذا مهرجان ثقافى تقيمه المحافظة كل عام لتكريم أحد شخصياتها البارزة وقد ابتدع سيادة الوزير المحافظ شيئا منذ توليه المنصب وهو أن يكرم اثنين من أبناء هذه المحافظة من علماء مصر وأن وجودنا هنا شيئا هامشيا للغاية ربما احدى فقرات الحفل التى تخللتها وصلة لفتاة محجبة وقفت تغنى على المسرح أمام المحافظ والأساتذة الأجلاء ولا مانع من بعض التمايل -ولم أفهم الى الآن لماذا ( الغناء وتمايل الفتاة ) -بدأ الحفل فى الساعة 11 ونصف على الرغم من انه كان مقرر الساعة 10 وبدأ كل شخص يجامل الآخر فى سلسلة من النفاق المستمر الى الساعة 2 وثلث !!!!!!! كل هذا ونحن واقفون لانملك تحركا لاندخل القاعة ونجلس ولا يفتحوا الباب فننقذ مابقى من كرامتنا ....... بدأ الكثير يتذمر وبدأ طلاب المراحل الأقل منا يؤكدون أنهم لن يتفوقو مرة أخرى لكى لايهاااااااااااااااااااااااانو مرة أخرى ...
كنت أتابع الجميع ( التعب الذى نحس به من الحر رغم المطر وملل أولياء الأمور الذين جاءوا وكلهم أمل فى أن يروا أولادهم رافعين رأسهم فاذا بهم مضطرين لسماع قصص البطولات العظيمة التى قام بها كل من هم على المنصة وفشل الأمن فى أن يسكت الأفواه المعارضة من تعبنا ) كان مشهدا لايوصف على الرغم من الكاميرات الكثيرة المتجولة فى أنحاء القاعة ........
وأخيرا ذهب سيادة الوزير وضيوفه وأخلو لنا القاعة ليكرمنا سيادة سكرتير عام المحافظة أو ربما نائب المحافظ فقد أرهقنى التعب وأرهق الجميع ... غادرنا وقد ترك فى قلوبنا ألما وجرحا ؛ وفى أرجلنا أيضا .........
بقى أن أذكر لكم مشاهد قصيرة من الحفل تتولو انتم التعليق عليها :
1- كان يحضر الحفل نواب مجلس الشعب الذين نجحوا بالتزوير وكانوا أول من بدا على وجوههم الملل من كلام السادة العلماء وأول المنصرفين أيضا ...
2- لا أدرى ماالذى أوصل الكلام الى التعديلات الدستورية التى ستطبق باذن الله والتى تدل على القرارات الحكيمة لسيادة الرئيس ؟؟؟وما هو مجالها الذى سيقت فيه سوى أن يكون الغرض التشرف بذكر اسم الريس فى الحفلة أوربما مزيدا من التصفيق !!!!!!!!!!
3-لا زلت أحمل فى صدرى على الفتاة التى خرجت على المنصة لتغنى ونحن فى الكواليس نعانى الأمرين من الزحام والوقفة ... وقد صدق أحد المكرمين حينما ذكر كلمة لاأحبها ولا أحب أن أرددها وان كانت وللأسف صادقة ( مصر بلد العوالم مش العلماء ) !!!!! لاتعليق !!!
4- عندما قام الجالسون على المنصة ( سيادة الوزير المحافظ وضيوفه ) جاء شخص ما ليجمع الأوراق والأقلام التى كانت على المنصة ( رغم انها كانت اقلام فرنساوى اللى ب 35 قرش ) يمكن خايف لاتنسرق ولا حاجة !!!!!!!!!!
5- تحية خااااااااااصة لشركة panasonic فكل الكاميرات وكاميرات الفيديو فى الحفل كانت تصنيعها ....ممكن نصنع كاميرات بنفس الجودة باذن الله فى المستقبل القريب ....... ولو ان بالوضع ده يبقى مستحيل ولو بعد 50 سنة !!!!!!!!!!!!!!!!
6- أخبرتنى أمى أن أحد العالمين الجليلين المكرمين والذى هو حقا شخصا رائعا يستحق التكريم ولكن ليس بهذه الكيفية كان يعتقد أن كل هؤلاء الحضور( أولياء الأمور ) جاءوا ليستمعوا اليه ....
7- سيادة الدكتور اللواء الوزير المحافظ يعتقد أنه هو أيضا باق حتى الممات ؛؛ فقد قال بالحرف الواحد ( ربنا يمد فى عمرنا ل100 سنة عشان نكرم كل علماء محافظتنا الجليلة ) اشمعنى هو يعنى !!!!! ماهى كمان شوية هتبقى جمهوريات فى ظل الملك المبارك حفظه الله ...........
* ملحوظة : لم أذكر اسم المكرمين من أبناء المحافظة الغراء لأنهم يستحقوا التكريم لكن ليس بهذا الشكل من سوء التنظيم وسوء الادارة وسوء الأخلاق أيضااااااااااااااا
بعد خروجنا من القاعة وجدت الجو ممطر للغاية فدعوت الله من قلبى حقاااا أن يخلصنا مما نحن فيه والا فان أراد بعباده فتنة فليقبضنى اليه غير مفتونة ولا مأزورة ....

هناك 9 تعليقات:

sharkawoo يقول...

قد لااستطيع كثيراً علي يحدث لان هذا شئ طبيعياً ويحدث دائما في بلد مثل مصر....

وما علينا إلا أن نحاول ان نعترض ونحاول أن نصلح لا نقف موقف المتفرجين فقط....

وبالنسبة إلي أي مسؤل حتي لو كان ساعي محافظ يعتقد أنه لا يوجد شئ مثله وان مصر لم تنجب مثله...

وحاجات كثيرة من ذلك العقم البيقراطي في مصر...

تحياتي علي هذه المدونة الرائعة...

أمل غنيم يقول...

sharkawoo
اعترضنا كثيرااااا ولا زلنا نعترض .....
ولكن حتام نبقى هكذا متأملين نعد فى قتلانا ؟!!!!
وبالنسبة لكل من يتخيل أنه يتحمل مسئولية هنا فى مصر لاأجد سوى أن أقول لهم : تذكروا الله .... فهو لن ينسى !!!
شكرا لك زيارتك ....
وتحيااتى لك ........

omar مشروع بطل يقول...

انتى أكيد فى مصر

عاجبنى اوى "حياتى مشاريع مؤجلة" كأنك بتكلمى عنى انا

أمل غنيم يقول...

أكيد نحن فى مصر ........ لكن هؤلاء ليسوا مصريين ......

فى حياة كل انسان عدة مشاريع مؤجلة لكن مايهم هو متى نتوقف مع أنفسنا لنحقق بعضا من هذه المشاريع .....
شكرا لزيارتك .
وتحياااتى لك ...

AbdElRaHmaN يقول...

:( للأسف هي دي دولتنا
أنا كنت بتكرم في القاهرة من الوزير
مجاش
واللي جه وكيل الوزارة
ده لأني كنت أول جمهورية في مسابقة ثقافية
أيام ما كنت في وزارة التعليم الواطي
الحمد لله اللي رحمنا ونقلنا على التعليم العالي
لكن بجد .. اللي بيحصل كل مره في القاهرة او هنا
كلها مهازل .. مينفعش تتكرر
بس هتفضل تتكرر
طول ما في نظام زي ده على قلوبنا
تدوينة جميلة .. وللأسف حقيقية
سلام

AbdElRaHmaN يقول...

بالنسبة لكلمة المحافظ عن الابدية في منصبه
فأود أن أقول أنه من هنا تأتي الهزيمة
ومن هنا تأتي النكبات
ومن هنا تأتي النكسات
-----
لا تنسوا مؤتمر أطباء الدقهلية غدا في السادسة مساء بعد صلاة المغرب

أمل غنيم يقول...

عيــاش ...
الهزيمة متغلغلة بسببنا نحن ...
لأننا تركناهم يصدقون أنهم أوليائنا ...
أزال الله عنا ...
والمؤتمر لم نستطع الذهاب ... لكن هنشوف تقرير منك .....

AbdElRaHmaN يقول...

:d انا مش عارف ليه كل اما نقول ان في حد سبب في مشكلة نجيبها علينا
أيوة احنا مشاركين بشكل أو باخر
ولكن لا نستطيع أن نحمل أنفسنا بعة كل مشاكل الدنيا لمجرد انها مشاكل
نعم هي مشاكلنا ونعمل ويعملون على حلها منذ عشرينات القرن الماضي
فلا يمكن أن نلقي علينا التبعة لتقصير أو ما شابه
ولكن عليهم أولا وأخيرا اللوم لأنهم لم يسمعوا حين دعوا
ولم يطيعوا حين علموا
ولم يفعلوا حين فقهوا
لكم منا سلام

أمل غنيم يقول...

لأنهم لم يسمعوا حين دعوا
ولم يطيعوا حين علموا
ولم يفعلوا حين فقهوا
رررررررررررررائع...
لكن أحيانا وأحيانا كثيرة لايسمعوا أساسا ........
ثم نحن لانحمل أنفسنا تبعة أى شىء ...
نحن نقول اننا نملك التغيير لكن لو أردنا....
تحية خالصة لك ياعياش...
وشكرااا لك....